فئات المنتجات

"دورتين في الصين" تتيح فرصاً ضخمة للتنمية العالمية
Mar 15, 2016

الأضواء العالمية سوف تكون مشرقة في الصين أوائل هذا الشهر، كما تستعد هذا البلد الآسيوي السنوي "عقد دورتين" ﻻستكشاف الحلول التالية--خطوة لتنميته لإطلاق العنان لإمكانات هائلة على نطاق عالمي.

الدورة السنوية الرابعة لنواب "الشعب الوطني" الثاني عشر، الهيئة التشريعية العليا في البلاد، والدورة الرابعة "اللجنة الوطنية" الثانية عشرة للسياسية المؤتمر (الاستشاري "الشعب" الصيني)، أعلى هيئة استشارية سياسية في الصين، سيتم فتح في 5 آذار/مارس و 3 آذار/مارس، على التوالي.

وقال الخبراء أن التجمعات هذا العام، نافذة ثمينة للمراقبين العالمية للنظر في السياسات المستقبلية للصين عندما يكافح العالم وسط انتعاش ضعيفة، وبالتالي من المتوقع أن حشد الاهتمام أكثر على حد سواء في الداخل والخارج.

إعادة الهيكلة الاقتصادية، ونموذج يحركها الاستهلاك جلب فرص

سوف ترى الدورة القادمة للمجلس الوطني مناقشة والتصديق في الصين مشروع "الخطة" الخمسية الثالثة عشرة، مع المناقشات ركزت على إعادة الهيكلة الاقتصادية كذلك في الصين كجزء رئيسي.

وأعلنت القيادة العليا في الصين في أواخر شباط/فبراير أن الصين سوف تسريع الإصلاحات الهيكلية المتعلقة بجانب العرض والاقتصاد الأخضر، والاستفادة من إمكانات الطلب المحلي. ثاني أكبر اقتصاد في العالم الآن يتحول الاعتماد من الاستثمار والتصنيع إلى الطلب المحلي وصناعة الخدمات.

الانتقال سوف تساعد الصين تتحول إلى "محرك أكثر دواما لنمو الطلب،" لاحظ ستيفن روتش، زميل أقدم في "جامعة ييل الأمريكية". "أنها أكثر ملاءمة للنمو العالمي المستدام".

وفي الواقع، جنت التكيف الهيكلي في الصين فعلا نتائج مبكرة. وأظهرت البيانات الرسمية أن الاستهلاك قد تمثل ثلثي النمو عام 2015 في الصين، وتحول إلى قوة رئيسية للاقتصاد الصيني.

"هذا اتجاه صحية ومستدامة للتغيير"، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في زيارته الولايات المتحدة في شباط/فبراير.

أبل تدفع يوم 18 فبراير بدأت رسميا لخدمة المستهلكين في الصين، أول بلد في آسيا التي يمكنها الوصول إلى الحل الدفع المتنقلة المقدمة من التكنولوجيا الأمريكية العملاقة، التي تمثل لمحة عن اهتمام الشركات الأجنبية في السوق الاستهلاكية الهائلة في الصين بسبب قوتها الشرائية المتزايدة.

كواحدة من الأسواق القليلة مع نمو قوي، يرتبط الصين تجلب فرصاً أكبر لبقية العالم، شلومو ميتال، زميل أبحاث أقدم مع "معهد إسرائيل للتكنولوجيا".

المكافأة من تزايد نفوذ الشراء أيضا يذهب إلى أبعد الحدود. وشهد العام الماضي السياح الصينيين تشكل الزيارات الصادرة 120 مليون وتنفق ما يزيد على 1 تريليون يوان/حوالي 153 بیلیون فيما وراء البحار. تقارير وصور من المتسوقين والمسافرين من ثاني أكبر اقتصاد في العالم وكثيراً ما ضربت عناوين الصحف الأجنبية.

رفع مستوى الطاقة المستهلكة للشعب الصيني، قال روتش، سوف تعطي دفعة قوية لضعف الانتعاش الاقتصادي العالمي.

إدارة نظيفة وشفافة لتشجيع الاستثمار الأجنبي

على مدى السنوات العديدة الماضية، التزمت الحكومة الصينية لحكم أكثر نظافة وأكثر شفافية، مع التركيز على تهيئة بيئة ملائمة ويمكن التنبؤ بها للاستثمار الأجنبي.

في "الدورتين" المقبلة، يتوقع مزيدا من الضوء إلقاء على تلك الجهود، التي تشمل حملة مكافحة الكسب غير المشروع في بكين.

قال محللون أن الجهود الجارية التي قد تسفر عن نتائج ملموسة وعززت ثقة المستثمرين الأجانب في أحد الأسواق الأكثر دينامية في العالم.

وقال وانغ يوكي، أستاذ بالأكاديمية الصينية للحكم "حملة مكافحة الفساد في الصين، جزء من سيادة القانون في مبادرة لوقف خسائر أصول الدولة، وتعزيز الحوكمة النظيفة وثقة المستثمرين الأجانب، وقد فاز الاعتراف والدعم من المجتمع الدولي،".

وقال مقرها شانغهاي "غرفة التجارة الأمريكية" في تقريرها عام 2015، أن مشكلة الفساد أصبح تحديا طفيفة للشركات الأمريكية القيام بالأعمال التجارية في الصين، والذي انخفض لعامين على التوالي إلى المركز الثالث عشر في الترتيب السنوي للمنظمة.

حملة مكافحة الفساد وقد تم تعزيز بيئة عادلة للمنافسة لمجتمع الأعمال التجارية وخفض صعوبات للقيام بالأعمال التجارية في هذا البلد الآسيوي, قال جورج فوتكه، رئيس "غرفة تجارة الاتحاد الأوروبي" في الصين.

الانفتاح سوف تكون آخر الكلمة الرئيسية خلال دورتي عندما يتم إزاحة التركيز إلى تيسير الاستثمار في الصين في السنوات القادمة.

وزارة التجارة الصينية قد تم التماس الرأي العام على قانون استثمار أجنبي جديدة التي من شأنها تخفيف القيود المفروضة على المستثمرين الأجانب ومنحهم الوصول الأسهل إلى السوق الصينية.

سوف تتلقى الشركات الأجنبية قبل إنشاء المعاملة الوطنية، وسيتم استبدال النظام الحالي للموافقة بحالة مزعجة بإدارة "القائمة السلبية"، إذا تم تمرير القانون.

بيئة قانونية مستقرة وشفافة يمكن التنبؤ بها، وبيئة سوق التي تشجع المنافسة العادلة ستكون المعالم الثابتة في الصين للمستثمرين الأجانب، قال دوغ د، رئيس الصين تجارة التجزئة على الإنترنت العملاقة في منطقة الأمازون.

الدبلوماسية الفوز ملتزمة بتحقيق الرخاء العالمي

في الشهر الماضي، تعهدت الصين إيلاء الأولوية العليا فتح باب المشاركة للعالم كجزء من جدول أعمالها الدبلوماسية في السنوات القليلة المقبلة، التي ستكون أيضا موضوعا ساخنا في "دورتي" القادمة.

وتوقع الخبراء أن يناقش ممثلو مواصلة تنفيذ مثل هذه البرامج الكبرى كحزام ومبادرة الطريق، بغية تحسين تقاسم ثمار التنمية الاقتصادية في الصين منذ عقود طويلة مع البلدان الأخرى، وبخاصة النامية منها.

مبادرة الطريق، مع اسمها النابعة من الحرير العالم معروفة مرة واحدة متصلة في آسيا وأفريقيا وأوروبا في العصور القديمة، وتهدف إلى تعزيز التواصل بين المناطق برا وبحرا، وتحديث البنية التحتية متخلف في آسيا وأفريقيا والحزام.

هذه المبادرة، عن طريق تعزيز التبادلات بين رأس المال والتكنولوجيا وقدرة إنتاج عالية الجودة فيما بين البلدان على طول الطرق التجارية القديمة، سوف يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية على الأوروبية-الآسيوية وأفريقيا القارة، قال فو يينغ، رئيسة "لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشعب".

حزام الطريق، الذي يغطي خمسي تصل إلى المنطقة القارية في العالم، وقد تلقي حتى الآن أكثر من ردود إيجابية من أكثر من 60 بلدا، وقد سبق يرتبط بعضها استراتيجياتها الإنمائية مع خطة اقترحتها الصين عبر المنطقة.

وقال سيفيرينو بيزيرا كابرال، مدير معهد الصين وآسيا والمحيط الهادئ دراسات الطريق وحزام سيساعد البلدان النامية الحصول على دور أكبر بالتوصل إلى حل سلمي.

على سبيل المثال، باكستان، دولة في آسيا الوسطى على طول الطريق التجاري القديم، عانت طويلاً من نقص في الطاقة. وخلال فصل الصيف، حتى في العاصمة إسلام أباد سيكون رهنا بانقطاع الكهرباء يصل إلى 12 ساعة في اليوم.

ولكن بفضل التنفيذ السلس "الممر الاقتصادي في" الصين وباكستان، مشروع المحتمل لإضافة أكثر من 25,000 ميغاواط الكهرباء إلى البلاد المتعطشة للطاقة، باكستان لديها القدرة على أن تتحول إلى اقتصاد مزدهر.

العالم يتطلع إلى "التنمية السلمية للصين" المبينة في "دورتين"، الذي "إعادة تشكيل نوع جديد من العلاقات الدولية"، قال إبراهيم عماري، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد.